الرئيسية   رؤىً في التخطيط الإعلاني إعلانات المرافق العامة

رؤىً في التخطيط الإعلاني إعلانات المرافق العامة

منذ حوالي خمسة عشر عام زرت مدينة حلب الشهباء, و أثار انتباهي تلك الساحات والدوارات الجميلة والمنظمة في كل أرجاء المدينة, وعلمت بعدها أن بعض صناعيي وتجار المدينة قد قاموا بالتعاون مع مجلس محافظة حلب بهذه الفعاليات الجميلة التي من شأنها إبراز الوجه الحضاري لمدينة حلب، وهي العاصمة الاقتصادية لسورية، وبما أن التكلفة للقيام بهذه المشاريع ليست بالقليلة, فقد سمحت محافظة حلب لكل شركة بذكر من قام بتنظيم هذه الساحات و الدوارات وتجميلها، بوضع حجر أساس كإعلان مكتوب فيه اسم الجهة التي قامت بذلك على نفقتها الخاصة. 

و بعد هذه السنوات من الجميل إعادة العمل على تنشيط هذه الفكرة وبنفس الطريقة، ومساهمة القطاع الخاص بإعادة الاعمار، والاستفادة من إمكانياته لتطوير وتنظيم المرافق العامة، و الساحات، والجسور، والأنفاق، والحدائق العامة، وحتى المدارس، وخاصة في المدن الكبرى، كدمشق وحلب واللاذقية وحمص وغيرها من المدن، من خلال تنظيم عقود لفترات محددة مع مجالس المدن تسمح لهذه الشركات بالإعلان ضمن هذه المرافق، والاستفادة قدر الإمكان من ذلك، بما يتناسب مع طبيعة كل مرفق وبشكل منظم، بعيداً عن العشوائية، ويتناسب مع القيمة المادية المدفوعة، لإعادة تأهيل وتنظيم هذه المرافق ( ثمن مواد البناء وإسفلت ورخام وحجارة وإنارة وإعادة إنشاء للبنى التحتية ونوافير المياه او المقاعد والأسوار وغيرها الكثير ... )، كون هذه المرافق تقدم خدمات لكل أفراد الشعب، وملكيتها الفعلية للمجتمع تحت إشراف الحكومة, ومسؤولية تطويرها والحفاظ عليها مسؤولية جميع فئات الشعب.

إن مثل هذه الأعمال تخفف عبء المصاريف عن الحكومة من جهة، وتعطي للمدن المنظر الجمالي، ويستفيد القطاع الخاص من هذه المرافق العامة بالإعلان عليها مجاناً لفترات محددة. وبالتالي يكون الجميع رابح. الحكومة وفرت أموالاً كثيرة، المواطن استفاد من هذه المرافق بالشكل الأمثل، والشركات حققت مكاسب إعلانية وتسويقية، وساهمت في إعادة الإعمار ،حتى و إن كانت تكلفة الإنشاء أكبر من المردود الإعلاني .

صادق إبراهيم

06-03-2019

 

 

 

 

 

 



عدد المشاهدات: 44



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى