الرئيسية   مختارات من الكتب (( الموسيقى.. ثقافة وعلاج))

قراءة في كتاب

 

قراءة في كتاب

هل ستصل إلى وعيي تلك الذكريات ؟ تلك اللحظات القديمة التي جاءت لحظة مماثلة من بعيد فأثارتها، وحركتها ، وكشفتها في أعماقي (( مارسيل بروست)).

 ما إن انتهيت من قراءتي للمتاهات الأربع حتى بدا لي أن كل شيء كان مألوفاً دون أن أعرف السبب ربما أكون قد حضرت فيلماً سينمائياً لواقع تلك المتاهات ، وغبت عن بعض من تفاصيلها.... ! وهكذا دخلت أيضاً في المتاهة ولكن كقارئة لها.

إن القراءة في المتاهات تشبه الصندوق الأسود ، أو الممر الذي يحوي طبقة الجرح الأولى، والتي يحضرها الروائي ( شاوي) بصور اللاوعي التي تطفو، وتستخدم بشكل خاص للتصور ومن ثم لفك الروابط والرموز مع أشخاص الرواية أو المتاهة الأحياء أو الأموات منهم.

الأشخاص اللاعبون في المتاهة ليسوا أطفالاً بل اختارهم الكاتب مستقلين عن العائلة مستندين إلى قدراتهم الخاصة حتى أنهم يجدون أنفسهم في حياة ليست لهم تماماً، وهي التي تشكل لهم جزءاً من الإرث الظاهر أو الخفي، ينقلون ثنيات الأسلاف ، ومشاريعهم الفاشلة، وأحزانهم وفشلهم ومخاوفهم، من هنا تستطيع وأنت تقرأ ذلك أن تستنتج أننا كلنا مثقلون بالقصص الغير منتهية ، والألغاز غير المحلولة والأحزان غير المكتملة ونحن مكلفون دائماً بإيجاد نهاية لها.

لقد استطاع الروائي ( برهان شاوي) أن يرى الذات ككائن من خلال ذاكرة الجسد، في المتاهات آلام تتعاظم وجروح قديمة من واقع بلدة المفجوع بالحروب ، والقتل، والتدمير، كل هذا يصيغه الروائي (شاوي) ويعيده إلى استدلالات ألحفتها تلك الذاكرة وبنت سيرها في درب جوانبه الروحية أو الوجدانية أو العقلية ، من غير الغوص في كنه الوعي بالجسد  وإدراك سر الانتساب إلى شهوة الأطراف الذي هو انتسب إلى شهوة المعرفة، فالجسد هو المعرفة ( من وجهة نظره) ويشكل مسرحاً لكل شيء، ولاسيما الذاكرة الانفعالية التي هي أساس كل الاضطرابات ، وهذا ما تبين جلياً وواضحاً في حوار دار بين الحوّاءات الفاكهاني والصحراوي  وبعلبكي في متاهة الأشباح ليأخذنا الكاتب في معظم الحوارات في المتاهات على أن التجربة البشرية انفعالية حسية ، وأخيراً جسدية   ( وهذا غير صحيح إلا من وجهة نظر الكاتب) وهو يقول على لسان إحدى حوّاءاته : إن الجسد لا يكذب ، ليقول أخيراً: إن إدراك الذات تنطلق من الجسد لا من الفكر أو العقل ( هل الذات هي الجسد أم أن الجسد هو آلة للروح .... ؟).

المتاهات رائعة وصادمة أبدع فيها الكاتب وأجاد باستخراج بقايا السفن من أعماق البحر....؟

المتاهات أسطورية فهي تدخل في صميم التجربة البشرية لأياً كان نوع البشر وأياً كانت انتماءاتهم إلا العقلاء منهم.

 

يسرى ابراهيم



عدد المشاهدات: 142

التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]




اقرأ أيضاً:


  • الموسيقى .... ثقافة و علاج
    الموسيقى .... ثقافة و علاج
  • الاينيادة ( Aeneid)
    الاينيادة ( Aeneid)
  • قراءة في كتاب
    قراءة في كتاب
  • ماري عجمي
    ماري عجمي
  • أوديب الملك
  • البؤساء((فيكتور هيجو))
  • أحدب نوتردام
  • الشاعر والأديب محمد الماغوط
    الشاعر والأديب محمد الماغوط
  • الحب في زمن الكوليرا
    الحب في زمن الكوليرا
  • الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري
    الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري
  • أبــــــــــو الروايـــــــــــــــة نجيب محفوظ
    أبــــــــــو الروايـــــــــــــــة نجيب محفوظ
  • أبو العلاء المعري
    أبو العلاء المعري
  • الكسندر كوبرين
  • الشاعر عمر أبو ريشة
    الشاعر عمر أبو ريشة
  • أحمد أبو خليل القباني
    أحمد أبو خليل القباني
  • رحلة الموت والحياة
    رحلة الموت والحياة
  • شروق وظلال
  • الأب غوريو
  • بدوي الجبل
    بدوي الجبل
  • قواعد العشق الأربعين


للأعلى