الرئيسية   أربعون يوماً..على رحيل فنان الشعب رفيق سبيعي..

منتجات (حلال) في الإعلان

 

منتجات (حلال) في الإعلان

كتب أحمد العمار:

ازداد في السنوات الأخيرة وعلى نحو غير مسبوق اهتمام المنتجين والمسوقين حول العالم بالمنتجات التي تخاطب مجتمعات محددة ومؤطرة على أسس عقدية أو ثقافية أو اجتماعية معينة، بقصد توسيع الأسواق أو الحصول على حصة من السوق من شأنها تعزيز نقاط المنافسة التي تتمتع بها هذه المنشأة أو تلك..وقد تصدرت المنتجات الإسلامية، أو بعبارة أدق تلك المنتجات التي تراعي في تركيبتها وإنتاجها أحكام وضوابط الشريعة الإسلامية، خاصة المصارف والتأمين والمنتجات الغذائية التي باتت تعرف عالميا باسم (حلال).

وقبل الحديث في هذه القضية، لا بد من الإجابة على الأسئلة الأكثر أهمية: هل هذا النوع من المنتجات مهم إلى هذا الحد، وهل تستحق هذه الظاهرة كل هذا الاهتمام، وما هي حصتها ونسب نموها في الأسواق العالمية؟

تشكّل الأغذية الحلال حسب منتدى الحلال العالمي في ماليزيا نحو 17% من مبيعات المواد الغذائية حول العالم، ويشير الخبراء في مجال الصناعات الغذائية إلى أنّ قوة هذه السوق نحو تنام دائم، وأنَّه ليس هناك  قطاع آخر في الأسواق الغذائية ينمو بسرعة هذا القطاع، حيث بلغ معدّل المبيعات من الأغذية المطابقة للشريعة الإسلامية حول العالم في 2010 حوالى 641  مليار دولار أميركي، كما يتوقَّع هؤلاء أن مبيعات سوق الحلال في أوروبا وحدها تتجاوز 67 ملياراً. وتتصاعد وتيرة نمو سوق الحلال في المنطقة، إذ قدر الاتحاد العالمي للأغذية الحلال قيمة هذه السوق في الشرق الأوسط، للعام نفسه بـ 45 ملياراً.

وقدرت تقارير صحفية أن إجمالي مبيعات المنتجات "الحلال" التي يستهلكها المسلمون تفوق الـ 16 في المئة من إجمالي سوق الأغذية العالمية، مرجحة أن قيمة هذه السوق قد ترتفع إلى تريليونات الدولارات، إذا ما أضيفت إليها سائر الخدمات الإسلامية في المصارف والتأمين والعقارات وأدوات التجميل والموضة.

واعتبرت التقارير أن السبب الرئيس لهذا الانتعاش يعود إلى أن معظم المسلمين في العالم -الذين يقدر عددهم بقرابة 1،6 مليار نسمة هم من شريحة الشباب، ما دفع شركات كبرى، في مقدمتها "نستلة" و"ماكدونالد" و"تيسكو" إلى دخول هذه السوق الواعدة والسيطرة على 90 في المئة منها.

ولفت تقرير نشرته مجلة "تايم" إلى أن بعض دول الشرق الأوسط وآسيا تسعى لتحويل نفسها إلى مركز للمنتجات "الحلال" من خلال عرض خدمات التصنيع والنقل للبضائع التي تدخل في هذا التصنيف. ويرى عدد من المراقبين أن مبيعات الحلال تزيد عن مبيعات المنتجات البيولوجية، وتزيد الآن مبيعات شركة نستله من المنتجات الحلال عن مبيعاتها من المنتجات البيولوجية.

وتمثل تجربة شركة نستله أهم تجربة للشركات العالمية، حيث أصبحت ربما من أكبر المصنعين لمنتجات الحلال في العالم، فهي تبيع أكثر من ثلاثة  مليارات دولار منتجات حلال من اجمالي مبيعاتها السنوية التي تبلغ 81 مليار دولار، لا بل إن 75 من شبكة مصانعها التي يصل عددها 481 تتخصص في إنتاج المنتجات الحلال.
وحتى في الولايات المتحدة ورغم الحملات المضادة للمسلمين بدأت الشركات تتنبه للقوة الشرائية المالية التي يملكها المستهلكون المسلمون والتي تقدر بنحو 175 مليار دولار سنويا، أصبحت تتوجه لهم بالعديد من المنتجات المالية والغذائية.
          ما يعنينا من هذا السرد هو تعاظم الطلب على منتجات (حلال) حول العالم، وبالتالي تزايد المنافسة بين الشركات المنتجة لمثل هذه المنتجات عبر السعي لبناء وتعزيز علامات أساليب تسويقية وأفكارا إعلانية مبتكرة، ولكن لهذه الأساليب والأفكار صعوبات جمة، ففي الحملات الإعلانية الاعتيادية يتم التركيز في الغالب على جوانب محددة من مزايا السلعة ومواصفاتها، أما عند الإعلان عن منتجات (الحلال) فإن المعلن كثيرا ما يجد نفسه مضطرا لوضع المستهلكين المستهدفين بصورة مزايا السلعة وطرق إنتاجها وخلوها من المواد غير المجازة شرعا والكثير..الكثير من القضايا التفصيلية، فضلا عن تباعد أماكن وانتشار الجماهير المستهدفة.   

وبالنظر إلى السوق المحلية فإن منتجات حلال بدأت تتلمس طريقها وإن على استحياء، حيث أخذت بعض الوسائل الإعلانية تنشر من حين لآخر إعلانات لمنتجات غذائية خاصة اللحوم والدواجن، تشير إلى ما يمكن تسميته (مزايا الحلال) فيها من قبيل: أنها مذبوحة بطريقة شرعية، وخالية من الكحول أو من دهن الخنزير،  إلى جانب العديد من الإعلانات التي تنشر رسائل إعلانية لخدمات متنوعة خاصة تلك المتعلقة بالمصارف الإسلامية والتأمين وغيرها..



عدد المشاهدات: 1537

التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]




اقرأ أيضاً:


  • أربعون يوماً..على رحيل فنان الشعب رفيق سبيعي..
    أربعون يوماً..على رحيل فنان الشعب رفيق سبيعي..
  • مشروع دراسة لحملة إعلانية وإعلامية لترشيد استهلاك المياه
    مشروع دراسة لحملة إعلانية وإعلامية لترشيد استهلاك المياه
  • نبع عين الفيجة
    نبع عين الفيجة
  • خصائص الإعلان الإذاعي
    خصائص الإعلان الإذاعي
  • رحيل ابن الأصل  الفنـــان ملحم بركـــــات
    رحيل ابن الأصل الفنـــان ملحم بركـــــات
  • أنواع الإعلان التلفزيوني
    أنواع الإعلان التلفزيوني
  • القيادة والإدارة
    القيادة والإدارة
  • تقليد المنتجات والخدمات الجزء الثاني
    تقليد المنتجات والخدمات الجزء الثاني
  • تقليد المنتجات والخدمات
    تقليد المنتجات والخدمات
  • وصــــــــف ســــوريـــــــــا
    وصــــــــف ســــوريـــــــــا
  • الأدب والإعــــــــلان
    الأدب والإعــــــــلان
  • هل عرف العرب الإعلان قديما؟
    هل عرف العرب الإعلان قديما؟
  • المواصفات المطلوبة لترويج الدعاية والإعلان
    المواصفات المطلوبة لترويج الدعاية والإعلان
  • حصتا السلعة من الصوت والسوق
    حصتا السلعة من الصوت والسوق
  • المفهوم الحديث للتسويق
    المفهوم الحديث للتسويق
  • أهداف الحملة الإعلانية
    أهداف الحملة الإعلانية
  • المعلنون يتساءلون: أين وكيف ولمن نعلن ..؟!
    المعلنون يتساءلون: أين وكيف ولمن نعلن ..؟!
  • منتجات (حلال) في الإعلان
    منتجات (حلال) في الإعلان
  • تطور مفهوم التسويق
    تطور مفهوم التسويق
  • مدير التسويق الناجح
    مدير التسويق الناجح


للأعلى