الرئيسية   لغز جنون الفنان الشهير فان كوخ الذي دفعه لقطع أذنه

لغز جنون الفنان الشهير فان كوخ الذي دفعه لقطع أذنه

في إحدى أيام الصيف عام 1890م أطلق الفنان الهولندي فينسنت فان جوخ الرصاص على نفسه في حقل بالقرب من العاصمة الفرنسية باريس، و ذلك بعد  18 شهراً من معاناته من اضطرابات نفسية و عقلية منذ أن بتر أذنه اليسرى بشفرة.

و في أعقاب هذا الحادث سيء الصيت الذي انطوى على إيذاء للنفس ظل فان كوخ يعاني من أمراض عصبية متفرقة و منهكة، كانت تصيبه بالتشوش و عدم القدرة على التعبير، إلا أنه مر بفترات هدوء ووضوح بالفكر تسنى له أثنائها رسم لوحاته.

وكان فان كوخ قد وصل إلى قرية أوفير في مايو أيار 1890 بعد مغادرته للمصح النفسي، رسم خلالها في غضون 65 يوماُ 75 لوحة مرسومة بالفرشاة و الألوان السائلة، و أكثر من 100 لوحة مرسومة بالقلم أو بالفحم، و لكنه كان يشعر بالوحدة و القلق، و أن الحياة عبارة عن فشل دائم فأطلق النار على نفسه في أحد الحقول، وفارق الرسام الشهير الحياة في الليلة نفسها و هو في السابعة و الثلاثين من عمره.

عديدة هي الأسباب التي وضعت لجنون الرسام الهولندي فان كوخفكانت سبباً ف انتحاره، بدءاً من الصرع، و الانفصام في الشخصية، و الإفراط في الكحول، و الاضطراب العقلي، وقد رسم قبل موته بدقائق لوحة غير مكتملة اسمها جذور الشجرة عام 1890، و هي عبارة عن جذور عارية و مناطق سفلية من جذوع أشجار، و جزء صغير من رقعة السماء و بأسلوب تجريدي و بالألوان الزيتية.

كانت اللوحة مليئة بالانحناءات و الالتواءات، إلى جانب نباتات متراصة جنباً إلى جنب كما في اللوحات اليابانية، علاوة على أن اللوحة جياشة بالانفعالات و المشاعر، و مفعمة بالاضطراب العاطفي، و يبدو موضوعها ذو مغزى استهدفت التعبير عن صراعات الحياة، فكأنه كان يرسم جذوع الشجرة كوداع لكل شيء في حياته. 

07/10/2018



عدد المشاهدات: 26



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى