الرئيسية   مختارات من الكتب (( الإنسان و الحاسوب))

مختارات من الكتب (( الإنسان و الحاسوب))

الفرق بين إنجاز الإنسان و انجاز الحاسوب في العمليات التي نطلب منه القيام بها هو فرق في السرعة، هذه السرعة التي غيرت وجه العالم.

المؤلف بنز ياس كتب هذا الكتاب بعد خبرة طويلة بالموضوع كتبه من أجل الكشف عن أسرار لا نعرفها، تحيط بعمليات هذه الآلة و خدماتها في المستقبل، و مشروع العلاقة بينها وبين عقل الإنسان، و بما أنه عالم الكترونيات متمكن، فقد عرف تلك الأسرار و بدأ يكشف تلك العلاقة.

 إنسان هذا العصر – عصر المعلومات – تفرض عليه تساؤلات، بدايتها أن المعلومات هي مجرد مجموعة من الرموز و الأعداد و الكلمات..

فما مقدار كفاءة هذه الآلات التي نعتمد عليها للحصول على المعلومات؟؟

و إلى أي مدى تصل دقتها و كفاءتها؟؟

و الأهم من ذلك..ما أثر كل ذلك على الدور الذي يقوم به الإنسان في الحياة الحديثة؟؟

و هل ستصبح الحياة بكل تفرعاتها أسهل أو أكثر تعقيداً عندما نستعمل هذا الجهاز؟؟

وسؤال عام يلح على المؤلف يبحث له عن جواب في ثنايا هذا الكتاب..هو..

كيف يمكن أن تصبح العلاقة بين العقل البشري و الحاسوب؟؟

هل هي علاقة منافسة أو علاقة مشاركة؟؟

فالحاسوب يستطيع أن يتنبأ عن حالة الطقس، و يحدد مسار الطائرات، و الصواريخ، و يكشف دقائق جسم الإنسان، و يكشف الخلل في محطات الكهرباء الضخمة، و يلتقط إشارات الإذاعة بجهاز استقبال صغير، إضافة إلى عشرات الأعمال الأخرى..

يقول المؤلف إن أفضل الإجابات على مثل هذه التساؤلات تكون بتفهم الناس كيف يوفقون بين العقل البشري و الحاسوب و يشركونهما معاً، ليؤدي كل منهما الدور المنوط به، لما فيه خير البشرية و سعادتها، فالحاسوب الحديث له دور و عمل يقوم بهما، و لكن دوره لا يلغي دور العقل البشري و منجزاته على مر العصور، كما أنه لا يستطيع إلغاء التقنية القديمة التي كان يستخدمها الإنسان قبل اختراع الحاسوب، ذلك لأن العقل البشري هو الذي اخترع الكتابة و الرسم و الحساب، و استخدمها كوسائل لنقل الأفكار و حفظ المعلومات، قبل أن يخترع الحاسوب، و هو الذي اخترع الورق و الطباعة، و كثيراً من  الوسائل اللازمة للاتصال و التذكير و التفكير، فهي إذاً عملية تقدم وتطور طبيعية لا يمكن أن تلغي دور العقل البشري.

و بالتالي لا بد من استذكار بأن ما يمكن لهذا الجهاز إنجازه إنما يخضع لقواعد علمي المنطق و الحساب التي يستخدمها الإنسان، هذه القواعد التي تمكن هذا الجهاز من إيجاد الحلول للمشاكل التي نعرضها له، و هي التي تمكن العقل البشري في الوقت نفسه من الوصول إلى حلول لها عن طريق استخدام الذكاء الطبيعي، فالحاسوب مثلاً يستطيع التعرف على الخطوط، و كسب مباريات الشطرنج، و تحديد مكان الخلل في الآلة، و كلها أمور يستطيع أن يقوم بها الإنسان، و لكن الفرق في ذلك أن الإنسان يحتاج إلى وقت أطول مما يحتاج إليه الحاسوب، الذي يقوم باختصار الزمن، ومن جهة أخرى فالإنسان يستطيع الربط بين الأمور و نتائجها، و الانتقال من السبب إلى النتيجة بقوة الفكر، وذلك ما لا يستطيعه الحاسوب.  

حسام توتونجي 




عدد المشاهدات: 2629

الموسيقى .... ثقافة و علاج

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2017-06-20

قراءة في كتاب

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2016-11-08

الاينيادة ( Aeneid)

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2017-01-03

ماري عجمي

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2015-10-18



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى