الرئيسية   بيكاسو..رائد التكعيبية

بيكاسو..رائد التكعيبية

وُلد بيكاسو في 25 تشرين الأول/ 1881 في مالقة، إسبانيا.

كانت والدته دونا ماريا بيكاسو ، ووالده دون خوسيهالرسام ومعلم الفنون،

وكان بيكاسو سابقاً لأوانه، ويمتلك زوجًا من العيون السوداء جعلته يبدو ماضٍ إلى العظمة.

أظهر بيكاسو موهبةً رائعة في الرسم على الرغم من فقره،و بدأ والده بتعليمه الرسم عندما كان طفلًا، وعند بلوغه ثلاثة عشر عامًا تجاوز مهارة والده، و لم يرغب في إتمام دراسته بل بقي يرسم على دفتره.

انتقل بيكاسو وعائلته إلى برشلونة عندما أتم أربعة عشر عامًا من عمره،حيث التحق بمدرسة الفنون الجميلة، ومنح فيها اعتراف واستثناء عن عمره الصغير في امتحان القبول لتفوقه فيه، ثم انتقل إلى مدريد ، و التحق بالأكاديمية الملكية لسان فرناندو، و أحبط بسبب أسلوب التدريس الذي يركز على الموضوعات الكلاسيكية.

بدأ بيكاسو يتخطى دروسه ليهيم في شوارع مدريد ويرسمالفجر والمتسولين، ثم عاد إلى برشلونة ليلتقي الفنانين والمثقفين، و استلهم من الفوضويين الذين التقاهم،حيث دخل في مرحلةٍ تجريبيةٍ إبداعية امتدت طوال حياته.

 

** إنجازات بيكاسو :

قسّم النقاد حياة بيكاسو الفنية إلى عدة مراحل متميزة أولها : المرحلة الزرقاء،وسميت كذلك لسيطرة هذا اللون على لوحاته في تلك السنوات.

و رسم مشاهد من الفقر بسبب الشعور بالوحدة و الإحباط لوفاة صديقه المقرب كارلوس كاساجيماس، و ذلك باللونين الأزرق والأخضر.

و المرحلة الثانية : التي مر بها هي المرحلة الوردية، حيث وقع في الحب و حظي برعاية سخية التي قدمها له وكيل الفن أمبرويز فولارد، فأصبحت ألوانه أكثر دفئًا فيها البيج والأحمر و الوردي،ثم انتقل إلى المرحلة التكعيبية، وهي أسلوب فني أسسه بيكاسو وصديقه جورج براكو.

 

في اللوحات التكعيبية يتم تفكيك العناصر إلى أجزاء وإعادة تركيبها بأشكال هندسية متراكبة، وتصويرها من وجهاتٍ متعددة

صدمت التكعيبية عالم الفن بضربة إبداعية مبهجة وفتنت عالم الفن،

وتميزت أعمال بيكاسو بأنها "التكعيبة التركيبية" للابتعاد عن التقاليد الفنية

ثم انتقل إلى المرحلة الكلاسيكية حيث أدى اندلاع الحرب العالمية الأولى إلى تغييرٍ أسلوب بيكاسو إلى الواقعية

والذي نقله أخيراً إلى المرحلة السريالية: حيث كان محاصرًا بحركة فلسفية وثقافية جديدة عرفت بالسريالية حيث انتهى بيكاسو اللوحة الأكثر شهرةً غارنيكا

و التي تعتبر من أعظم اللوحات على مر العصور وهي مناهضة للحرب و تتمتع بقوةٍ حركية مميزة

ثم أصبحت لوحات بيكاسوفيما بعد أكثر بساطة فيها أسلوب طفولي وتكتيكًي بسيطي

 

وكان أخر أعماله "بورتريه شخصي في مواجهة الموت" استخدم فيه قلم رصاص وألوان، ويعد عملًا كاملًا لا لبس فيه لسيدٍ في كامل قواه.

17-01-2019



عدد المشاهدات: 239



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى