الرئيسية   تقنية الاسمنت المشع .. هل تقلب المعايير؟؟

تقنية الاسمنت المشع .. هل تقلب المعايير؟؟

تقنية الاسمنت المشع .. هل تقلب المعايير؟؟

قدم العالم المكسيكي خوسيه كارلوس روبيو أفالوس، من جامعة القديس نيكولاس ابتكاراً سيقلب على الأرجح المعايير، وهو اسمنت يضيء في الظلام من خلال امتصاص الطاقة من نور الشمس نهاراً، وإطلاق تلك الطاقة الكامنة لتضيء في الليل، والنتيجة قد تصبح زينة للمدن في المستقبل.

من المؤكد سيلغي هذا الاسمنت بشكل كبير الحاجة إلى الأنوار الخارجية في الشارع أو الداخلية في المنازل، نظراً لأن الأسمنت من المواد المعتمدة  بشكل كبير، ويمكن استخدام هذه النسخة المحسّنة من الإسمنت في طلاء المنازل، والممرات والأرصفة ، والطرق السريعة، وحتى الطلاء الداخلي لبرك السباحة.

وقال أفالوس الذي حصل على براءة اختراع إنه يحافظ على خواصّه المشعّة لمائة سنة على الأقل، ويمكن أن يعمل حتى في الأيام الغائمة والأماكن الداخلية، كونه يتعرّض إلى الموجات فوق البنفسجية خلال النهار، أما الألوان الناجحة حتى الآن فهي الأزرق والأخضر، ويجري العمل على نجاح بقية الألوان.

من المؤكد أن هذه التقنية ستقدم فوائد عديدة في مجالات أخرى أيضاً وهنا نتساءل هل سيتم الاستفادة منها مستقبلاً في مجال الإعلان الطرقي ربما لن ننتظر كثيراً حتى نراها.

مهند خاسكة
 



عدد المشاهدات: 1669

الانسان والحاسوب

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2016-07-04

التكنولوجيا والإعلان

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2016-07-25

المراهق والانترنت

 
 0 تعليق, بتاريخ: 2015-12-02



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى