الرئيسية   الألوان عبر الزمن..

الألوان عبر الزمن..

اللون في اللغة هو الصفة التي تطلق على الجسم من السواد و البياض أو غيرها من الألوان، أما علماء الطبيعة فعرفوها على أنها ظاهرة فيزيائية تنتج عن تحليل اللون الأبيض، حيث وجد نيوتن أن الضوء الأبيض يتحلل إلى عدة ألوان ( ألوان الطيف )، كأن الضوء هو أصل اللون.

و يعد اللون أحد أنواع التأثيرات الفسيولوجية التي تخص وظائف شبكية العين من الاستجابة للضوء الملون، لتصل الصورة إلى الدماغ و يتم ترجمتها و إدراكها و الإحساس بها، و يهتم بالألوان بشكل واضح و كبير الفنانون التشكيليون و العاملون في المطابع و مجالات الصناعة.

و قد ظهرت مدلولات الألوان و تأثيرها منذ العصور و الحضارات القديمة، حيث دخلت في الحضارة الفرعونية بشكل واضح في الطقوس الخاصة بالشعائر الدينية، فكان هناك ألوان خاصة للصلاة، و التي كان يغلب عليها الأحمر بالدرجة القرمزية، و الأزرق السماوي، و الأصفر الفاتح، ثم تم استعمالها في طلاء الجدران الخاصة بالهياكل و دور العبادة المقدسة، و بذلك اكتسب كل لون من الألوان رمزية و دلالته الخاصة، أما في حضارة ما بين النهرين فقد ظهر بها التميز الطبقي للألوان، حيث كانت تصنف إلى ألوان ترتديها عامة الشعب , و ألوان خاصة بالعائلة الحاكمة أو المالكة في جميع مظاهرها وممتلكاتها, أما في الحضارة العربية فقد ظهر التأثير الواضح  للألوان في الأدب و الشعر العربي، في وصف ألوان و أشكال الحضارة العربية ببيئاتها المختلفة.

09/10/2018



عدد المشاهدات: 14



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى