الرئيسية   كيف تبدأ مشروعاً جديداً

كيف تبدأ مشروعاً جديداً

نقدم من خلال موضوعنا هذا معلومات عملية حول كيفية البدء بمشروع جديد، وما يتطلبه الأمر من تحضير خطة عمل, البيانات المالية, الشكل القانوني للشركة, اختيار الاسم و الموقع المناسبين, كيفية التمويل و أنواعه, تسعير المنتجات, و دراسة  السوق و حاجات الزبون, تسويق المنتجات و أساليب الإدارة الناجحة، و أمور أخرى يحتاجها من يفكر بإنشاء عمل جديد.

لنفترض أنك تمتلك  فكرة رائعة لمشروع ما، من أين تبدأ ؟؟

إن نسبة كبيرة من المشاريع الجديدة لا تحظى بالنجاح، لذا يجب أن تكون صادقاً مع ذاتك عندما تقدر مدى استعدادك للقيام بمثل هذا المشروع.

الحسنات :

قد تكون فكرة البدء بمشروع من الصفر مقنعة جداً، لأن المشروع الجديد يتيح لك تحسين مواهبك، و ممارسة الإبداع، و اتخاذ قراراتك بنفسك، إنه حلم يتحول إلى حقيقة.

السيئات :

ثمة مخاطر كثيرة تؤدي إلى عدم نجاح عدد كبير من المشاريع الجديدة، فصاحب المشروع الجديد مضطر لاتخاذ جميع القرارات بمفرده، بدءاً بإطلاق اسم على مشروعه، و انتهاءً بأنشطة الترويج، وهنا تبدأ أعباء المسؤولية.

اعرف نفسك :

يتطلب القيام بمشروع خاص صفات محددة، إذ لا يصلح جميع الناس لأن يصبحوا أرباب عمل، و لذا عليك التفكير ملياً عند دراسة دوافعك و شخصيتك و قدراتك كخطوة أولى، و سل نفسك عن سبب رغبتك بالقيام بذلك :

  • التخلص من روتين ساعات العمل الممتدة من 5-9 .
  • أن تصبح مدير نفسك.
  • تقوم بما تشاء حين تشاء.
  • تحسين وضعك المعاشي.
  • الملل من عملك الحالي.
  • امتلاك إحدى السلع أو الخدمات المطلوبة في السوق.

قد تكون بعض الأسباب مقنعة أكثر من غيرها، إلا أنها كلها صحيحة، و عليك أن تنتبه من ناحية ثانية إلى الانزلاق، مثلاً : قد تتخلص من روتين عمل طوله 5-9 ساعات، لتستبدله بأخر  طوله 6-10 ساعات، و حاول أن تكون موضوعياً لدى قيامك بالتحليل الشخصي التالي :

و تذكر أن مستقبلك على المحك.

  1. هل أنت قيادي؟؟
  2. هل تحب اتخاذ قراراتك بنفسك؟؟
  3. هل يقصدك الآخرون طلباً للنصيحة؟؟
  4. أتستمتع بالمنافسة؟؟
  5. أتمتلك قوة الإرادة و ضبط النفس؟؟
  6. هل تضع الخطط للمستقبل؟؟
  7. هل تحب الناس؟؟
  8. هل تمتلك مهارات التواصل مع الآخرين؟؟

تعد بعض الخبرات و المهارات جوهرية لنجاح العمل، و بما أنه من الطبيعي أن لا يمتلك المرء هذه المهارات كافة، فيستوجب عليك تعيين بعض الموظفين، لإكمال مواطن النقص لديك، و أن هناك مهارات أساسية و خاصة تحتاجها لمشروعك الخاص.

لذا..قم بتحديد نقاط القوة و الضعف لديك و من خلال الأسئلة التالية :

  1. أتعلم ما هي المهارات الأساسية المطلوبة لنجاح مشروعك؟؟
  2. هل تمتلك هذه المهارات؟؟
  3. هل أنت قادر على اختيار موظفيك على تحديد ما إذا كانت مهارات المتقدم ملائمة للشواغر الوظيفية التي تحاول ملأها؟؟
  4. هل قمت بممارسة دور إداري أو إشرافي من قبل؟؟
  5. هل قمت سابقاً بممارسة عمل في نفس القطاع الذي تسعى لبدء مشروعك فيه؟؟
  6. هل تلقيت أي تدريب على العمل في الجامعة؟؟
  7. إذا ما اكتشفت عدم امتلاكك للمهارات اللازمة للقيام بهذا العمل، فهل ستقوم بتأجيل خططك حتى تكتسب المهارات الضرورية اللازمة للمشروع؟؟

خطة العمل الركيزة الأولى :

خطة العمل هي دليلك للنجاح، فهي تحدد أهداف المشروع و تساعده في دراسة جدواه، و تبحث في إمكانية توسيع العمل الحالي، و تقوم بتحديد زبائنك و منافسيك و نقاط ضعفك و قوتك، كما أنها تقوم بوضع خطواتك المستقبلية.

قم بكتابة خطة العمل بنفسك بدلاً من توظيف من يقوم بذلك، إنها مهمتك أنت رغم إمكانية استشارة بعض المختصين أحياناً، ومن الضروري بعد وضع الخطة تحديثها دورياً على الأقل مرة كل عام.

اتبع المخطط العام الذي سنقوم بشرحه بالجزء الثاني من موضوعنا لوضع خطتك، و يجب أن تكون هنالك مواضيع منفصلة توجز بشكل واقعي و سلس كلاً من المواقع التي تدرسها.

مفيدة تاجو

15/04/2019

 



عدد المشاهدات: 10



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى