الرئيسية   الرسم الثلاثي الأبعاد بين التشكيل و التجسيد

الرسم الثلاثي الأبعاد بين التشكيل و التجسيد

يعد هذا الفن من أقدم الفنون، و قد اشتهر به المصريين القدماء، و قاموا بتجسيد العديد من المجسمات التي بقيت إلى يومنا هذا، و الذين احترفوا هذا الفن هم أصحاب الذوق الرفيع، فجسدوا الملوك و الحيوانات و كل شيء من حولهم.

وهو فن يعمل على تجسيد الأفكار و تحويلها لأشكال مجسمة ثلاثية الأبعاد، و تشمل الإنسان و الحيوان، و يتم باستخدام الجبص و الشمع، و يعتبر من فروع الفنون المرئية، و أحد أنواع الفنون التشكيلية ليشكل مجسمات ثلاثية الأبعاد، و يمارس هذا الفن على الصخور و المعادن و السيراميك و الخشب و مواد أخرى، و يعد فن التجسيد من الفنون القديمة، وهو أقدم من فن التصوير الذي يتعامل مع الأبعاد الثنائية، و هذا لأن الإنسان أقدر عل التعبير بأسلوب التجسيد من التعبير بالرسم و التصوير.

و قد استعمل في هذا الفن طريقة اللمس و الحركة، من أجل الوصول إلى الشكل النهائي، وهو عنوان للحضارات القديمة، و إن أكثر من اشتهروا بعلم التجسيد هم الفراعنة و الرومان و اليونانيون، و ابتدأ لديهم بتشكيل الآلهة القديمة التي كانوا يعبدونها، و الملوك الذين كانوا يحكمونهم، و قد استخدموا في فن التجسيد مواد مثل الصلصال و الجبص، و برع الكثير من الرجال و النساء و العظام في ذلك، و كان الهدف إيصال فكرة معينة لمن حولهم من الناس، و استخدموا فن الهندسة و الفن التجريدي، من أجل قياس أبعاد هذه المجسمات.

و قد ارتبط فن التجسيد ارتباطاً وثيقاً بالفنون الأخرى، من أجل الوصول إلى الشكل النهائي، فلجأ المصورون إلى استخدام الرسم، لوضع الخطوط العريضة للشكل النهائي للمجسم، و استخدام فن الهندسة من أجل القياس الدقيق، و قد تميزت حضارات الإغريق و الرومان بهذا النوع من الفنون، فكانت مجسماتهم بارزة و هو شكل متطور جداً، يبالغ في تجسيم الشكل، و يكون ملتصقاً باللوح من ناحية واحدة، و بمساحة أقل، و يظهر كأنه شكل ملتصق على لوح.

و قد بدأ هذا الفن بشكل مهني، من أجل الحصول على المال لتشكل له مهنة، ثم انطلق ليصبح إبداعاً و هواية، من أجل تفريغ العواطف المكبوتة التي يعاني منها في داخله.

24/10/2019



عدد المشاهدات: 716



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى