الرئيسية   أسطورة أفروديت إلهة الحب

أسطورة أفروديت إلهة الحب

أسطورة أفروديت إلهة الحب

أفرووديت في الأساطير اليونانية هي آلهة الحب و الجمال، على الرغم من أنه يشار إليها في الثقافة الحديثة باسم آلهة الحب، فهي في الحقيقة لا تقصد الحب بالمعنى الرومانسي فقط، و إنما تشمل الخصوبة و الإنجاب أيضاً.

و تقول الأسطورة أن أفروديت ولدت في قبرص، و ظهرت داخل صدفة في البحر كاللؤلؤ و كانت غاية في الجمال، و اتخذت الصدفة رمزاً لها.

و قد عرفت بأن الألهة الإغريقية الوحيدة التي تزوجت، و قد لعبت أفروديت دوراً رئيسياً في ملحمة طروادة، و كانت تماثيل أفروديت توضع مع العرائس كزينة لها، و لكي تزيد من جمال القاعات و الغرف.

و أفروديت هي بنت سيد الآلهة كبير مجمع باثينون الآلهة الإغريقية الإله زوس، و هي واحدة من اثني عشر إلهاً ( الرقم الديني المقدس )، الذين يعيشون على جبل أوليمبوس المقدس، و تروي الأسطورة الإغريقية أنه كان حاكماً لكون في عصره الذهبي، و هي الفترة الأقدم من تاريخ البشر الذين عاشوا فيها من دون أحزان، و قد أطلق اسمه على كوكب أورانوس، و كانت الصدفة أشهر رموز أفروديت نظراً لانبثاقها منها، إضافة للقمر و الشمس و الصيف.

و غالباً ما ترافقت أفروديت مع الطيور و الحمام و الأوز و عصافير الدوري، كما كان يتم تصويرها مع إله الحب على شكل ملاك طفل صغير ذو أجنحة، ليرمي العشاق بسهام الحب، و أشهر التماثيل التي نحتت لها كانت تماثيل ذات شعر كثيف أجعد، و قد اتخذ البشر أفروديت رمزاً للحب و الجمال و الخصوبة، كذلك كان لها معبدها الشهير على جبل أوليمب العالي الشهرة.

أفروديت آلهة الحب في الأساطير اليونانية تقابلها الآلهة فينوس في الميثولوجيا الرومانية، و إنانا السومرية، و عشتار البابلية، و عشترون الكنعانية الفينيقية، و كان لها أسماء عديدة متشابهة عند باقي شعوب العالم القديم، و على اسمها سمي عيد الفصح أسترEaster، و تسمية النجم أو النجمة بالانجليزية Star، و قد ظلت هذه الآلهة نموذجاً مثالياً للفتنة و السحر في المرآة عند جميع شعوب العالم إلى يومنا هذا، و كانت كذلك آلهة للحرب، و خصوصاً في إسبرطة و جزر قبرص و رودس و كريت اليونانية، حتى أصبحت من أشهر رموز الحب في العالم على الإطلاق.



عدد المشاهدات: 457



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى