الرئيسية   أجداد الفن التشكيلي

أجداد الفن التشكيلي

أجداد الفن التشكيلي

أصالة الفن القديم أبعد ما تكون مزيدة و مبتكرة، فهو متنوع شعبي و في الغالب نتيجة مجموعة معتقدات من التأثيرات في منطقة مفترق طرق العالم القديم، الذي تعرضت للاحتلالات الأجنبية المتعددة، و لوجود مختلف الحضارات المجاورة و نفوذها، و تعود بدعة الفن الفينيقي إلى تأقلمه مع مختلف الاتجاهات الفنية المتوافرة في ذلك الوقت، ليتناسب مع الطلب أو الأمة و الشعوب المقصودة لهذه المنتجات.

إن الابتكار الرئيسي في هذا الميدان هو مواءمة الفن مع الحياة اليومية، لصبح في متناول الجميع و على نطاق واسع، و لم يعد الفن مقتصراً على فئة اجتماعية معينة، بل أصبح على يد الفينيقيين إنتاجاً عاماً و شعبياً، سهّل عمليات التجارة و التسويق في جميع المناطق البحر الأبيض المتوسط.

لم تكن مجالات الفن الفينيقي مخصصة لمنطقة معينة أو لاستخدام محدود، لكنها كانت واسعة  عالمية و متنوعة، مثل عمل الزجاج الذي كان مشوباً بالألوان الفنية، و يتكون من أشكال مختلفة تبعاً للحياة اليومية و استخداماتها، مثل الأكواب و قوارير المراهم، كما تم التفنن بصناعة الخرز الملون و من مواد فاخرة و مجوهرات، و كذلك الزجاج المنفوخ الذي وصل إلى جميع مدن حوض المتوسط بفضل العلاقات التجارية، و كذلك صناعة السيراميك التي استمدت من السيراميك السرياني الفلسطيني منذ نهاية العصر البرونزي، و استعملت في المجالات المنزلية و التجارية و الجنائزية، كذلك برع الفينيقيون بالحرف اليدوية و تطويرها، حيث كانت ذات جودة عالية و استعمل فيها الذهب و الفضة و البرونز و الأحجار، و كانت الأشكال الزخرفية المستخدمة مستمدة من النباتات و الزهور كاللوتس، و من الحيوانات كالصقر، و برعوا في الأقراط المذهبة و الأساور و الخواتم، و في إنتاج الأرجون و تصنيع المنسوجات العالية الجودة مما أثار الحماسة لدى جميع المشترين الذين كانوا ينتظرون قدوم السفن الفينيقية بفارغ الصبر.

و كان أبرز ما برع به الفينيقيون التخطيط و الهندسة المعمارية، حيث كان تنظيم المستوطنة الفينيقية يدور حول هندسة ثابتة و متناسقة، تتألف نواة المدينة من الأوكروبوليس المحاط بالجدران، و من ثم تتفرغ الشوارع و أنحاء الأحياء السكنية و المباني، و أماكن للأنشطة التجارية و الصناعية.

و تمكن المؤرخين من إعادة تخطيط البيئة المعيشية و دراستها لدى الشعب الفينيقي و مدنه، و استطاع العلماء بفضل النقوش و الرسوم الأشورية و المنحوتات التجارية تقديم أدلة على المباني الخاصة التي وجدت في تلك المناطق، و المنازل المتعددة الطبقة مع أبواب المداخل المحاطة بالأعمدة و النوافذ ذات الدرابزين.

كان الفن في خدمة الجمال و الزينة، و استعمل في جميع النواحي، مما أثرى تراثنا بأبدع الفنون، التي دلت على حضارة و عراقة الشعب الفينيقي القديم.

 



عدد المشاهدات: 103



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى