الرئيسية   التصميم عبر الشاشة الحريرية إبداع يتحدى الخيال

التصميم عبر الشاشة الحريرية إبداع يتحدى الخيال

التصميم عبر الشاشة الحريرية إبداع يتحدى الخيال

الطباعة بالشاشة الحريرية هي تقنية الطباعة التي تستخدم فيها شبكة من الحرير أو البوليستر، أو غيره من الشبكات المحبوكة لدعم السطح الكتيم في حجب الحبر للحصول على الصورة المطلوبة.

 يشكل الاستنسل / السطح/  مناطق مفتوحة و أخرى مغلقة، و الشبكة الحريرية تنقل الحبر أو مواد أخرى قابلة للطباعة بها بواسطة الضغط بواسطة شفرة التعبئة أو ما تسمي بالاسكويشة  مما يساعد في ضخ الحبر في فتحات الشبكة لنقله على السطح المصقول الموضوع أسفل الشبكة، سواء كان ذلك السطح قمصان و ملصقات، والفينيل أو الخشب أو أية مادة يمكن أن تبقي الصورة على سطحها.

الطباعة بالشاشة الحريرية هو شكل من أشكال الطباعة التي ظهرت للمرة الأولى بشكلها الملحوظ في الصين خلال عهد أسرة سونغ، و تم تطويرها من قبل دول آسيوية أخرى مثل اليابان، لتشمل خصائص و إمكانيات أحدث و أكثر، و من الأفراد الأوائل  الذين ساهموا في ذلك : صامويل سيمون.

و يتطلب لهذه  الصناعة إطار ذو  أربعة أضلاع من الخشب أو الألمنيوم المتين سمكه حوالي 4 سم، أما العرض و الطول ، فحسب الرغبة، شريطة أن يكون التصميم في الوسط و يكون الهوامش حوالي  5 سم على الأقل و تثبت الأجزاء الأربعة معاً بالمسامير.

و يحضر الحرير الخاص بالطباعة و  يشد جيداً على الإطار بواسطة الدبابيس.

و  مقاس الحرير المستخدم هو مقاس 60× 120 "فتله لكل واحد سم"، و كلما زاد المعدل، زادت دقة التصميم بعد طباعته.

وعند تجهيز  الشاشة  تدهن بماده شبه جيلاتينية حساسة للضوء ثم تترك الشاشة لتجف، وتسمى هذه العملية (Green Masking).

ثم يطبع التصميم المراد طباعته على ورق كالك، أو ما يعرف بورق الزبدة، و هو ورق خاص بالطابعات الليزر، و يتشرط أن يكون الرسم أو التصميم معكوساً أي منعكس انعكاس المرآة، و لو كان التصميم متعدد الألوان يطبع كل لون على حدة باللون الأسود الخالص على عدة أوراق.

و توضع ورقة الكالك فوق الشبلونة، ثم تعرض لضوء فلوروسنت خافت و المادة الحساسة، فيقوم الضوء عند تعريضه للمادة الحساسة بغلق كل مسام الحريري عدا المناطق السوداء على ورقة الكالك، التي تمثل لون التصميم المراد تقديمه و  تفريغه، فتكون الشبلونة مغلقة ما عدا مسام التصميم.

وتعد هذه الطريقة القديمة من أجمل و أبدع طرق التصميم و الطباعة القديمة، و التي أبدعت أعمال فنية غاية في الروعة و الإتقان.



عدد المشاهدات: 266



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى