الرئيسية   الإبداع

الإبداع

الإبداع

يشمل مصطلح "إبداع" أنواعاً وتفرعات عديدة تضم مفاهيم كثيرة تقدم لنا هذا المفهوم بطريقة موسعة ومسهبة، ذلك  لأنه عالم قائم بذاته بنماذجه الفريدة وعطائه اللا محدود، فله خصوصياته  التي تجعله مصطلحاً يستأهل العناية والبحث العميق، والذي يحث فضولنا لمعرفة هذا العالم الجميل جداً والممتع بكل أركانه.

ويمكننا تعريف الإبداع بقولنا : (الإبداع هو القدرة على تكوين أبنية أو تنظيمات جديدة).

ويعرفه (برونر) بأنه : (العمل أو الفعل الذي يؤدي إلى الدهشة والإعجاب).

والإبداع أيضاً (مبادرة يبديها الفرد تتمثل في قدرته على التخلص من السياق العادي للتفكير، وإتباع نمط جديد من التفكير).

و الإبداع: عملية ذهنية واعية قوامها مجموعة من البنى الفنية واللغوية، والتي تسهم في توليد الجديد من النصوص، فيأتي النص الجديد ليختزن خلاصة التجربة الإبداعية للمبدع الذي أنتج هذا النص، ويصبح هذا النتاج اللغوي والمعنوي من ملاكه الفكري الخاص.

وكما نرى كان هذا التعريف شاملاً لعنصر التجديد والملكة الخاصة والتي يتميز بها الإبداع عموماً، وهو ذو صلة بالتعريف السابق لكنه أكثر اختصاراً، وإذاً فكون إنتاجك مختلفاً يعد من صميم الإبداع، ومن سره الفريد المميز الذي يميز صاحبه وعمله ..، لكن هل هذا يكفي لاستحقاق وصف (المبدع)؟؟

حقيقة من الصعب إيجاد تعريف واحد متفق عليه من قبل العلماء أو الفلاسفة للإبداع، فهو ظاهرة معقدة جداً أو جملة معقدة من الظواهر ذات وجوه وأبعاد مختلفة.

يقول حول العامل النفسي في الإبداع إن العلاقة بين الأدب والتحليل النفسي يبين أن الحياة الإنسانية مزيج معقد من الوعي واللاوعي، وبينهما تكمن القوة العازلة أي عامل الكبت، فإذا كانت الكلمة أداة التعبير عن الخبرة الواعية فإن تحليل الخطاب هو معبر المحلل إلى مضمون اللاوعي.

 

 

ما السبب الذي يجعل المبدع يعيش مثل هذه العبودية للكتابة إلى درجة يهيبها حياته كلها؟؟

إن السمة الأساسية للممارسة الأدبية أنها تمنح الكاتب متعة روحية داخلية، تهزل أمامها أية مكافأة مادية إذ يشعر بانسجام مع ذاته بعد أن تم له تحقيقها على المستوى الإبداعي مما يدفعه إلى تقديم أفضل ما لديه دون الإحساس البائس بأنه يبدد حياته.

هو خيار فطري ذاتي مصاغاً منذ الطفولة أو الشباب المبكر، ثم يأتي الخيار العقلاني لتعزيزه، وليس لصنعه من رأسه لأخمص قدميه!

أهم مشكلات الإبداع الروائي : تلك العلاقة الملتبسة بين الخيال والواقع لهذا يبين "يوسا" أن الخيال يشكل ضرورة حيوية للروائي يفسح المجال لنسح حيوات خيالية تعلن رفضها للحياة الواقعية وانتقادها لها.

  •  أفكار إضافية تربوية عن معوقات الإبداع:

إن القيود الفكرية تؤدي إلى إعاقة بعض العقول العظيمة التي شكلتها الفلسفة والعلم.

والجدير بالذكر..إن الإبداع العربي سبق الفكر النقدي بأشواط.

يحيى دبور



عدد المشاهدات: 52



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى