الرئيسية   الخربشات طفولية أصابع الفن الأولى

الخربشات طفولية أصابع الفن الأولى

الخربشات طفولية أصابع الفن الأولى

يمر الأطفال وهم يبينون مهاراتهم الفنية بمجموعة من المراحل و معرفة هذه المراحل من أجل التخطيط للنشاطات اليومية

و أول مرحلة هي الخربشات فالأطفال من عيد ميلادهم الأول يحققون التحكم الحركي الدقيق للتعامل مع قلم التلوين يضاف أن شخصية الأطفال تبدأ من الناحية اليسارية ثم صعوداً و هبوطاً و يتم فيما بعد إضافة حركات دائرية  ويبدو أن الطفل ينال متعة كبيرة في مشاهدة الخط وظهور الألوان و في كثير من الأحيان لا يلتفت الأطفال إلى حواف الصفحة و تتجاوز خطوطهم حدودها و غالباً ما يهتم الأطفال برسم الجسد و يعطون الفرصة لنفسهم لرسم الأِكال البسيطة كالدوائر و الصلبان و انفجارات النجوم

و بعد ذلك تظهر مرحلة الرمزية حيث يظهر الشخص المبتسم ( رأس و جسد معاً )

و يبدأ الطفل منذ حوالي ثلاث سنوات في الجمع بين الدوائر و الخطوط لعمل أرقام بسيطة في البداية يتم رسم الناس بدون جسد و أزرع تخرج من الرأس مباشرة و غالباً ما يتم رسم العيون بشكل كبير و ملء معظم الوجه و يتم حذف اليدين و القدمين

و في هذه المرحلة يبدأ الطفل بإنشاء مفردات من الصور و يرسم القطة محاولاً تقليدها و يطور كل طفل مجموعته الخاصة من الرموز و التي تستند إلى فهمه لما يتم رسمه و ليس على الملاحظة و بالتالي فإن رموز كل طفل هي فريدة من نوعها للطفل

في هذه المرحلة تظهر التأثيرات الثقافية للطفل لأنه يستخلص من الحياة التي يعيشها في محيطه الرموز و الصور التي يريد التعبير عنها

و المرحلة الثالثة هي مرحلة الواقعية فعندما ينضج الأطفال يبدأون بالعثور على رموزهم إنهم يدركون أن مخططهم لشخص غير مرن و لا يبدو كالشكل الحقيقي و التي تبدأ من التاسعة أو العاشرة من العمر و سيعطيه الطفل أهمية أكبر من حياته

إن عمل فني لطفل في التاسعة من عمره يمكن أن يكون محبطاً لبعض الأطفال لأن تطلعاتهم تفوق قدراتهم و حدود معرفتهم و يتخلى بعض الأطفال عن الرسم نهائياً في بعض الأحيان و لكن الآخرين يصبحون ماهرين جداً و في هذه المرحلة يمكن للتدريب الفني أن يفيد إلى حد كبير و خصوصاً في قواعد وضع خط الأساس و قواعد المنظور لتنظيم الفضاء الفني

العلاج بالفن وسيلة فعالة للأطفال لتطويرهم و التواصل معهم و قد ساعد الفن الكثير من الأطفال المصابين بالتوحد في التعبير عن مشاعرهم و كذلك الأطفال الذين تعرضوا للحرب يمكنهم التصالح مع عواطفهم في هذه المواقف  و في ذلك فإن معلم الفن جون هولت يقول إن الكثير مما يعرف بفن الطفل هو اختراع البالغين



عدد المشاهدات: 68



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى